منتديات جامعة جنوب الوادى بقنا

منتديات جامعة جنوب الوادى بقنا

|| أخبار || محاضرات || سكاشن || إمتحانات || نتائج || تعارف || تبادل إعلانى || إشهار منتديات ||
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معالم اثرية عملاقة..............!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صاحب السمو الملكى
✿»|جامعى ماسى|«✿
✿»|جامعى ماسى|«✿
avatar


ذكر
♥عًدد مشآاركتي:: : 1069
♥|نقٍاآطـِـِ:: : 4433
♥|تآاريخـِـِ التسَجيلـِـِ: : 20/11/2010
♥|sms: : جامعة جنوب الوادى بقنا دلوقتى وقتها

مُساهمةموضوع: معالم اثرية عملاقة..............!!   الأحد نوفمبر 21, 2010 6:13 pm


إخواني وأخواتي اقدم اليكم اضخم المعالم الأثرية أرجو ان تستمتعو بذلك


قصر الحمراء غرناطة، إسبانيا ( 1238 – 1492)

1. كانت الحمراء قصراً وحصناً ومعقلاً لسلاطين بني نصر وكبار مسؤولي الحكومة إلى جانب خدم البلاط والحرس الملكي.



2. تعني كلمة الحمراء ( القلعة الحمراء) وقد أطلق عليها هذا الاسم بسبب جدرانها الضاربة إلى الحُمرة.


3. يقع قصر الحمراء على قمة هضبة السبيكة، وعلى الضفة الشمالية من نهر دارو الواقع في القسم الغربي من غرناطة.


4. تم بناء قصر الحمراء من قبل سلسلة من السلاطين على مدى 150 عاماً.

5. يُعتقد أن عدد الذين سكنوا في الحمراء بلغ خمسة آلاف شخص.



سلالة بني نصر :



1.اتخذ محمد بن ناصر أول ملوك سلالة بني نصر( والمعروف أيضاً بمحمد الأول،1237 – 1273) من الحمراء مقراً للإقامة الملكية وذلك في عام 1238.

2. كانت رؤية محمد بن ناصر تتمثل في إنشاء "جنةٍ على الأرض".

3. " لا غالب إلا الله" كان شعار بني نصر وهو أحد أكثر النقوش السائدة التي تم العثور عليها في أنحاء عدة من الحمراء.

4. كانت سلالة بني ناصر آخر السلاطين المسلمين التي حكمت شبه الجزيرة الأيبيرية.

5. احتضنت غرناطة عاصمة بني نصر المسلمين الهاربين من الزحف المسيحي.

6. ازدهرت المدينة ومدت نطاق أسوارها إلى أن تم غزوها عام 1492 من قبل الملك فرديناند وإيزابيلا ملكة إسبانيا.



البناء:



1.لجأ المهندسون المعماريون من مسلمي إسبانيا الذين صمموا الحمراء إلىاستخدام وحدة قياسٍ مستنبطةٍ من علم الهندسة المعمارية القديم حيث أُطلقعليها اسم راشاشيد كودو. ويصل طول الوحدة إلى ما يقرب من 62 سنتيمتراً،ويفترض أن الحمراء كلها صممت اعتماداً على وحدة القياس هذه.

2.لقد تم صنع أسوار الحمراء الخارجية من مزيجٍ مكونٍ من صلصالٍ ذو حمرةٍداكنة إلى جانب الرمل والحجارة المعروفة باسم "كتل الحمراء الحجرية".

3.لقد وجد البناؤون أنفسهم بفضل كتل الحمراء الحجرية أمام مصدرٍ طبيعيٍ أمّنلهم المواد في مواقع البناء عينها ما جعل الفرصة مواتيةً لتخفيض الوقتالمخصص للبناء.

4. وقد ساعد العمل في ظل وجود هذه الكتل الحمراء الحجرية ذات المنشأ الطبيعي في تشييد أسوارٍ وصلت ثخانتها إلى 3 أمتار.



الحدائق :



1. لم تكن هناك بحيرةٌ طبيعيةٌ فوق الحمراء، ما دفع المهندسين إلى إنشاء سدٍ اصطناعيٍ يبعد 6 كلم في التلال التي تعلو الحُمراء.

2. لقد شكل هذاالسد الذي يصل عمره إلى 800 عام نظام تخزينٍِ احتياطيٍ، حيث كان بمقدورهضخ مياهٍ تكفي لملء حوض سباحة أوليمبي كل خمس ثوانٍ، أو ما يوازي ضخ مياهٍفي حوض سباحةٍ أوليمبي يتسع لسبعة آلاف شخصٍ يومياً.

3. لقد تم تصميمحدائق الحمراء لزراعة ما يؤكل من النباتات بالإضافة إلى الأزهار، وكانالهدف أن تكون هذه الحدائق رمزاً يشهد على قوة ونجاح سلالة بني ناصر.


4. لقد كان توافر المياه بشكلٍ دائمٍ في الحمراء أمراً في غاية الأهمية بالنسبة للمسلمين، فهي ضرورية للقيام بالوضوء.



















انكور وات...كمبوديا (1113-1145م)
1. أنكور وات تحمل معنى "معبد المدينة".

2. استغرق بناء أنكور وات 35 عاماً وكانت المدينة مخصصة للإله الهندوسي فيشنو، الذي كان الهندوس يعتقدون أنه حافظ وحامي الكون.

3. قُدر عدد العمال الموسميين الذين استخدموا في بناء أنكور وات بمئات الآلاف.

4. تمتد أنكور وات على مساحة تقدر بـ200 ألف هكتار على الأقل؛ وتعادل تقريباً 250 ملعب كرة قدم.

5. كانت أنكور وات تعتبر المدينة الأضخم في العالم، إلى أن جاءت الثورة الصناعية، حيث كان عدد سكانها ما يقارب مليون نسمة.

سوريافارمان الثاني، حجاب الشمس :

1. بحسب ما تقوله الأسطورة، كان سوريافارمان الثانييبلغ 14 عاماً فقط من عمره عندما أقدم على قتل خاله واستولى على عرشإمبراطورية الخمير.

2. سعى الملك سوريافارمان الثاني إلى تبرير سلطانهالمطلق عبر بناء نصب تذكاري شاهق الارتفاع للإله فيشنو، خصصه أيضا ليكونضريحه وفردوسه الشخصي في الحياة الآخرة.

3. ولإنجاز ما سعى إليه، أراد سوريافارمان الثاني إعادة تشكيل عالم الآلهة بكل تفاصيله في أنكور وات.

طرق ومواد البناء المستخدمة:

1. وفر الطابوق المصنوع من التراب الأحمر دعامة قويةفي بناء أنكور وات، بينما تم استخدام طابوق الحجر الرملي لزخرفة المعبدبنقوش دقيقة بارزة.

2. تم تثبيت الحجارة حجراً فوق حجر بالاعتماد على قوةالاحتكاك المقاومة للانزلاق- ولم يستخدم في بنائها الأصلي أي مِلاط أوإسمنت أو مسامير.

3. كان هذا مهماً بالنسبة لمهندسي الخمير، إذ كانيمكن للملاط أن يتعارض مع المفاصل غير الملتحمة اللازمة لنحت النقوش التيكانت يتصورونها.

النقوش :

1. النقوش الدقيقة في أنكور وات كانت تصور مشاهد وصورا من ماهابهاراتا و رامايانا، وقصر سوريافارمان الثاني.

2. ويحفل المعبد كذلك بزخارف لمئات من تماثيل الراقصات الملائكيات.

3. يقدر الخبراء بأن عملية نحت الشخصيات والنقوش قد استغرقت 15 عاماً على الأقل.

4. ورغم أن النقوش تثير انبهارنا اليوم، إلا أنها كانت مغطاة بالذهب وغيره من المواد الثمينة منذ 900 عاماً.

الخندق:

1. يمتد الخندق المحيط بأنكور وات على طول 5 كم، وعرضه 200 م ويمكن رؤيته من الفضاء الخارجي.

2. لقد جرف العمال 1.5 مليون متر مكعب من الطمي والرمل أثناء حفر الخندق-وهي كمية تكفي لتعبئة ما يقارب 200.000 شاحنة قلابة.

علم الأنظمة المائية:

1. في القرن التاسع، ابتكر مهندسو الخمير أكثر شبكات المياه تعقيداً في العالم.

2. وبحلول القرن الثاني عشر كانت مئات من القنوات المترابطة والأحواض والسدود تعمل علة مدى يزيد على 1.500 كيلو متر مربع.

انتقال السلطة والحفاظ على المدينة:

1. في عام 1431، تم الاستيلاء على مدينة أنكور على أيدي الغزاة التايلانديين، وهجر ملك الخمير مدينته عام 1432.

2. وبدأت الأدغال والمستنقعات تهيمن تدريجيا وتقضي على البيوت الخشبية والقصور والقنوات المائية في أنكور وات.

3. أصبحت المدينة "مفقودة"، وتحول المعبد إلى مقام بوذي خلال القرن الخامس عشر.

4. في عام 1994، أظهرت صورة التقطتها السفينةالفضائية الأمريكية "إنديفور"، وجود مبانٍ مجهولة وهياكل مائية لم يتماكتشافها من قبل في منطقة أنكور.









ماتشو بيتشو – جبال الأنديز في البيرو (1460 – 1560)
1. تتربع ماتشو بيتشو على أعلى وادي نهر آروبامبا متوسطةً اثنتين من القممألا وهما: ماتشو بيتشو " القمة القديمة" وهيوانا بيتشو " القمة الجديدة"على ارتفاعٍ يصل إلى 2.450 متراً.

2. لقد استطاعت هذه المدينة الصمود خلال ما يقرب من 600 عامٍ أمام الأمطار الغزيرة والانزلاقات الطينية.

3. تشغل المدينة مساحةً تعادل مساحة 12 ملعب كرة قدم.

4. لقد استطاعت هذه " المدينة التي تعانق السماء" أنتؤي بين جنباتها ما يقرب من 1.000 شخص مؤمنةً كل متطلبات الحياة اليوميةمن منازل ومياه ريٍ وحقولٍ لزراعة المحاصيل.

5. يعتقد بعض الخبراء أن المدينة كانت إما مأوىً ملكياً أو قصرا شتويا.

باتشاكيتي – الامبراطور – إله شعب الإنكا :

1. شكلت غزوات باتشاكيتي منعطفا في تحويل شعب الإنكا من قوةٍ إقليميةٍ في وادي كوزكو إلى الإمبراطورية الأعظم في الأمريكيتين.

2. وببسطها السيطرة على ما يُعرف اليوم بكولومبياشمالاً وصولاً إلى تشيلي والأرجنتين جنوباً، دان لإمبراطورية الإنكابالولاء أكثر من 10 ملايين إنسان.

3. كان باتشاكيتي الزعيم الروحي للأنكا، ولأنه " ابن الشمس" فقد كان بمثابة شبه إله.

4. لقد كان من المعتقد أن المعالم الطبيعية التيأحاطت ماتشو بيتشو قد أضفت على المنطقة أهميةً روحيةً جعلت منها مكاناًاستثنائياً ساعد باتشاكيتي على عبادة الآلهة والتواصل معها.

مواد وطرق البناء:

1. لقد تشكل جرانيت ماتشو بيتشو من صهارة الأرض " الماغما" القديمة، الأمر الذي ساعده على أن يكون غنياً بالكوار والفلسبار والميكة

2. يصل وزن طابوق الجرانيت إلى أكثر من 20 طن.

3. لقد اقتصرت عملية نحت ونقل كل قطعة من طابوق الجرانيت على الجهد البشري وأدواتٍ بدائيةٍ.

4. لم يُتعمّد في بناء ماتشو بيتشو استخدام أي خطوط مستقيمة أو زوايا صحيحة.

الحقول:

1. لقد كانت حقول ماتشو بيتشو آيةً في الإبداع، ففيالوقت الذي كانت تسيطر فيه على السيول وتعمل على منع التعرية، شقت هذهالحقول في الجبل مساحةً قابلةً للاستعمال.

2. استخدم شعب الإنكا هذه الحقول لزراعة المحاصيل الغذائية وغيرها من المحاصيل المتعارف عليها في تلك المنطقة.

3. تعمل الصخور خلال النهار على امتصاص حرارة الشمس لتقوم بعدها ببثها إلى الأرض، الأمر الذي يساعد على حماية المحاصيل.

4. يساعد تصميم الحقول أيضاً في تشكيل مصد على شكل مسند للمنحدر الجبلي وتحويل ثقل التربة إلى الأرض عند سفح الجبل

5. إن هذه الحقول فعالةٌ للغاية، فحتى يومنا هذا لا تزال التربة السطحية الأصلية في مكانها.

زوال الإمبراطورية وإعادة اكتشافها :

1. بعد 54 عاماً من تأسيس باتشاكيتي لإمبراطوريته، أبحر كريستوفر كولومبس من ميناء باولو ديلا فرونتيرا الإسباني.

2. بعد أقل من 100 عام على تأسيس باتشاكيتيلإمبراطوريته، وصل الغزاة الأسبان إلى إمبراطورية الإنكا مدججين بأسلحتهم،ممتطين صهوة جيادهم، ليحولوا الإمبراطورية إلى أثرٍ بعد عين.

3. هجر شعب الإنكا ماتشو بيتشو، وهكذا " اختفت " المدينة بعد 400 عام.

4. استطاع مؤرخٌ أمريكي وهو هيرام بينجهام من إعادةاكتشاف ماتشو بيتشو عام 908، وقد أذيع خبر وجودها بمساعدة الجمعية الوطنيةالجغرافية.













كاتدرائية القديس بولس – لندن، إنكلترا (1675-1710)
1. الكاتدرائية المسيحية الأولى في هذا المكان التي تم تخصيصها للقديس بولس في عام 604 ميلادي.

2. و هي أضخم كاتدرائية بورتيستانتية في العالم، ورابع كاتدرائية تم بناؤها في الموقع.

3. تزيد سماكة بعض جدارنها عن خمسة أمتار.

4. وتقدر التكلفة الإجمالية لبناء هذه الكاتدرائيةبما يزيد عن 804.000 جنيه إسترليني. أي ما يعادل 1.5 مليار دولار أمريكيفي وقتنا الحالي.

السير كريستوفر رين:

1. وفي ذلك الوقت لم يكن هناك مهندسون معماريونمحترفون، لذا قام المجلس الملكي بتكليف كريستوفر رن(35 عام)، وهو عالم فلكورياضيات ، بالإشراف على أعمال بناء الكاتدرائية الجديدة.

2. قام رين بتصميم الكاتدرائية بحيث جمع عناصرالكلاسيكية الجديدة والقوطية والباروك في محاولة لتجسيد المثل العلياللنهضة في إنجلترا وعلوم القرن السابع عشر.

3. تم رفض التصميم الأول له لكونه "غريباً" وهي واحدة من سمات "الكاثوليك".

4. اختلف التصميم النهائي لبناء الكاتدرائية بشكل جذري عن المخططات التي تم اعتمادها في عام 1675.

5. حيث قام رين بإضافة العديد من التعديلات الواضحة على تلك المخططات، لتصبح المخططات غير المعتمدة لكاتدرائية القديس بولس.

6. قام رين ومقاوليه بدفع تكلفة جزء من الكاتدرائيةمن مالهم الخاص، وبلغت قيمة المبلغ الذي دفعه هو آنذاك 3.300 جنيه، أي بمايعادل 6 ملايين دولار أمريكي في وقتنا الحالي.

7. يرقد جثمان السير كريستوفر في الكاتدرائية، بمرثية شهيرة مكتوبة على الضريح تقول، "أيها القارئ، إذا أردت تذكاراً فانظر حولك".

المواد والأساليب المتبعة في البناء :

1. تم استقدام كل حجر من أحجار الكاتدرائية من بورتلاند عن طريق البحر، الوسيلة الأسرع آنذاك حيث كانت الطرق البرية وعرة للغاية.

2. بلغت تكلفة المنقوشات الخشبية ما يعادل أو يزيد عن 15.5 مليون دولار أمريكي في وقتنا الحالي.

3. وتحكي القصة بأن جرينلنج جيبونز، النحات الأول فيلندن آنذاك، قام برسم وجوه الملائكة استناداً إلى وجهي طفلين توأمين، غيرأن كل واحد منها ينفرد بما يميزه عن الآخر.

4. أما العنصر الأبرز في كاتدرائية القديس بولس فهي القبة، التي يعتليها صليب ذهبي يبلغ ارتفاعه 111 متر عن سطح الأرض.

5. يبلغ وزن القبة 65.000 طن تلقي بثقلها على خمسة أعمدة ضخمة.

6. تتألف قبة الكاتدرائية في الواقع من ثلاث قباب –قبة خارجية رئيسية، وقبة داخلية زخرفية والقبة الرائعة في الوسط المصنوعةمن الطوب كي تحمل المشكاة الحجرية التي يبلغ وزنها 850 طن.

ويذكر أنه:

1. في عام 940، وخلال معركة بريطانيا، تعرضتالكاتدرائية لقصف مباشر بالمدافع؛ وتم آنذاك إزالة قذيفة غير منفجرة، فيمحاولة بدت جد خطيرة، كانت موجودة قرب واحد من جدران الكاتدرائية.

2. تم دفن العديد من الفرسان البارزين والفنانين والمفكرين في سرداب كاتدرائية القديس بولس، ومنهم اللورد نيلسون والدوق ويلينجتون.






البتراء
الأنباط :

1. جعل الأنباط من البتراء عاصمةً لمملكتهم الجبارة، وحشدوا بها أبنية مذهلة، وواجهات منحوتة، ونظام هيدروليكي معقد للمياه.

2. كانوا في الأصل قبائل بدوية قدموا من شبه الجزيرةالعربية، ثم حطوا رحالهم واستقروا في المجتمعات الصحراوية بحلول القرنالأول قبل الميلاد.

3. سيطر الأنباط على تجارة البخور والتوابل، وقادوا قوافل الجمال عبر الصحراء.

4. كان تقديم القرابين والأضحيات للأموات جزءاً مهماً من معتقدات الأنباط

الخزنة:

1. تعتبر الخزنة أكثر صروح البتراء روعةً، فهي من روائع التحف الهندسية، حيث يصل ارتفاعها إلى ما يعادل 12 طابقاً.

2. تم نحت الخزنة بأكملها، من أعلاها إلى أسفلها، في قطعة صخرية واحدة.

3. كانت أدوات الأنباط اليدوية مصنوعة من الحديد الخام، ولكنهم استخدموها بكل براعة لتشكيل حجارة البتراء الرملية اللينة.

4. كانت الخزنة تجمع بين موقع بناء ومقلع حجارة.وبدلاً من إنزال القطع الحجرية، قام الأنباط ببساطة بإسقاطها عن الحافة.كما تم سحب الكتل الحجرية الكبيرة بعيداً لاستخدامها في أبنية أخرى.

5. تحتوي الخزنة من الداخل على حجرة رئيسية خالية منالزخارف، تبلغ مساحتها 12 متر مربع وارتفاعها 13 متر، إضافة إلى حجرتينجانبيتين في المقدمة.

6. استخلص نحاتو الحجر من الحُجرة كمية مدهشة من الصخر بلغت نحو 6000 متر مكعب، أي ما يعادل مسبحين أولمبيين.

الشبكات الهيدروليكية المائية:

1. يصل أطول أخدود في البتراء 1.2 كم بارتفاع 100 متر، وهو معروف باسم "السيق". حيث شقه الفيضان الجارف على مر القرون.

2. عام 2002، اكتشف الباحثون نظاماً معقداً للسدود والخزانات والأنابيب الخزفية وقناة بطول 30 متر محفورة عبر المنحدرات.

3. توقع البناؤون الأنباط وقوع فيضانات جارفة وخطيرة،فقاموا ببناء نظام هيدروليكي مدروس للحد من خطورة فيضانات السيق المدمرةإلى أدنى درجة.

4. مقياسه وتعقيده جعلانه واحداً من أعظم مآثر الهندسة الهيدرولية في العالم القديم.

5. كانت شبكة الأنباط الهيدروليكية تمد البتراء بالمياه طوال العام.

6. يشير مقياس شبكة المياه إلى أن البتراء تمكنت من تزويد 50.000 نسمة من السكان، بمن فيهم آلاف من الزائرين المتاجرين بالمياه.

انحطاط البتراء:

1. عندما هزم الرومان الأنباط عام 106 م، أصبحتالبتراء جزءاً من المقاطعة الرومانية في جزيرة العرب، واستمر ازدهارها إلىأن ساهم تغير الطرق التجارية في انحطاطها كمركز تجاري.

2. بعد الحروب الصليبية، لم تكن المدينة معروفةللعالم الغربي إلى أن أعيد اكتشافها من قبل المستكشف السويسري جوهانلودفيج بوركاردت عام 1812.

3. عام 1985، اختارت اليونسكو البتراء كمعلم تراثي عالمي.







آيا صوفيا- اسطنبول، تركيا (532 إلى 537)

1. تعني كلمة آيا صوفيا باللغة الإغريقية "الحكمة المقدسة".

2. ظلت آيا صوفيا أعلى ارتفاعاً من آيا كنيسة أخرى لأكثر من ألف عام.

3. يفوق حجمُ آيا صوفيا الملعبَ المركزي في ويمبلدون بأكثر من ثمان مرات.

4. استغرق بناؤها ستة أعوام فقط.

5. تعتبر ذروة الفن المعماري البيزنطي.

جستنيان ومهندسوه المعماريون:

1. أراد الإمبراطور الروماني جستنيان الأول إحياء مجدروما من خلال توسيع الحكم البيزنطي ليشمل معظم منطقة البحر المتوسط وبناءالعديد من الكنائس على طول امتداد إمبراطوريته الواسعة.

2. وأُريدَ لآيا صوفيا التي بنيت حديثاً أن تكون أبهى الكنائس في تاريخ الإمبراطورية البيزنطية.

3. قام جستنيان بتوظيف أنثيميوس التراقي وإيسيدور الأكبر (الملطي) لبناء هيكل عملاق وثوري بالرغم من عدم توافر خبرة معمارية لديهما.

لقبة:

1. يصل طول قبة آيا صوفيا إلى 56 متر ويمتد عرضها إلى أكثر من 31 متر.

2. يفوق امتداد القبة في صحن الكنيسة آيا قبة في كاتدرائية قوطية بأكثر من ثلاث مرات.

3. انهارت القبة الأصلية عام 558 قبل الميلاد إثر زلزال عنيف.

4. تم تعيين إيسيدور الأصغر وهو ابن أخ إيسيدور الأكبر للقيام بإصلاح واستبدال القبة.

5. استغرق إصلاح القبة أربعة أعوام، وهو وقت يتجاوز ثلاثة أرباع الوقت الذي استغرقه أسلافه في بناء كامل الكنيسة.

6. بالرغم من حدوث العديد من الزلازل، بقيت القبة التي أعاد بناؤها إيسيدور الأصغر صامدة لأكثر من 1.400 عام.

المواد وطرق البناء:

1. تفيد السجلات التاريخية بأنه تم بناء الكاتدرائية من قبل فريقين يتألف كل منهما من 5.000 شخص يقودهما 50 رجلاً.

2. يمكن للطابوق الأحمر المستخدم في بنائها أن يطفوعلى سطح الماء لأنه تم تسخينه بدرجة حرارة أبرد ويحتوي على عدد أكبر منالمسامات مما هو موجود في الطابوق الأحمر العادي.

3. كما أن طبقة الملاط الموجودة بين الطابوق الأحمرالمستخدم في بناء آيا صوفيا أسمك من تلك الموجودة في أعمال البناء الحديثةوتحوي كمية إضافية من الحصى.

4. إن سيليكات الكالسيوم الموجودة في الطابوق المستخدم في بناء آيا صوفيا يندمج مع نفسه ويغلق آيا شقوق دقيقة من المحتمل أن تنشأ.

5. تم بناء القبة وأقواسها من ملاط مدعم أكثر من الطابوق.

6. تم بناء آيا صوفيا قبل وجود الرافعات الميكانيكية،لذا صمم المهندسون سلالم منحدرة توصل إلى الدعامات من أجل رفع الطابوق إلىالطبقة الثانية من البناء.




[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد
✿»|جامعى مبدع|«✿
✿»|جامعى مبدع|«✿
avatar


ذكر
♥عًدد مشآاركتي:: : 451
♥|نقٍاآطـِـِ:: : 3120
♥|تآاريخـِـِ التسَجيلـِـِ: : 25/11/2010
♥|sms: : جامعة جنوب الوادى بقنا دلوقتى وقتها

مُساهمةموضوع: رد: معالم اثرية عملاقة..............!!   السبت ديسمبر 18, 2010 5:59 pm

رووووووووووووووووووووووووووووووعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معالم اثرية عملاقة..............!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جامعة جنوب الوادى بقنا :: ×÷·.·`¯°·)» ( الكليات الادبيه ) «(·°¯`·.·÷× :: || كلية الاثار ||-
انتقل الى: